الرئيسيةمكونات مجري الهواءالقصبة الهوائية
مكونات مجري الهواء

القصبة الهوائية

القصبة الهوائية
شارك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •  

القصبة الهوائية

 

يُطلق على القصبة الهوائية فى اللغة الدارجة اسم أنبوبة الهواء، و هى مكونة من غضاريف، و تُعْتبر حلقة الوصل بين البلعوم و الحنجرة من جهة و الرئتين من جهة أخرى فهى معبر لمرور الهواء، لذا تتواجد لدى كافة الحيوانات التى تتنفس الهواء و لديها رئتين.

تبدأ القصبة الهوائية من عند الحنجرة ثم تنقسم إلى شعبتين رئيسيتين، و تثبت فى الحنجرة بواسطة  الغضروف الحلقى، الموجود أعلاها، مكونا الحلقة الكاملة الوحيدة بها، أما باقى الحلقات فهى غير كاملة و مكونة من غضاريف مقوية. تلتحم العضلة الرُغامية مع نهايات هذه الحلقات كما  يلتصق بها شريط رأسى مكون من نسيج ضام ليفى – الأربطة الحلقية للقصبة ، و يقوم  لسان المزمار بغلق الحنجرة أثناء بلع الطعام.

تبدأ القصبة الهوائية فى التكوين أثناء الشهر الثانى من الحمل و يبطنها النسيج الظاهرى المُحتوى على خلايا كأسية التى تفرز مادة مُخاطية واقية (ينظر النسيج الرئوى). تتسبب الإصابة بالتهاب الحنجرة و الشُعب الهوائية المعروف باسم مرض الخناق، فى حدوث سعال يشبه العواء/ النباح، و قد يُضطر إلى عمل فتحة فى القصبة الهوائية أو إدخال مُسَلك هوائى أى إدخال أنبوبة تنفسية  داخلها ، أثناء الجراحة إذا اقتضت الحاجة من أجل تأمين دخول الهواء إلى الرئتين. منذ عام  ٢٠٠٨، أجريت عدة تجارب لزرع القصبة مُخَلّقَة من الخلايا الجذعية أو صناعية و لكن لم تتوج بالنجاح أى طريقة آمنة لزرع القصبة الهوائية كما تُحاط هذه التجربة نظريا بالكثير من المخاوف.القصبة الهوائية

من ناحية أخرى، يُطلق هذا اسم  على عضو مختلف تماما لدى الكائنات اللافقارية عن مثيله لدى الفقاريات، فالحشرات على سبيل المثال، لها جهاز تنفسى مفتوح مكون من فتحات تنفسية، قصبات هوائية و رُغَيمات/قصيبات هوائية لنقل غازات التمثيل/التحول الغذائى من و إلى الأنسجة.

البِنية/التركيب

  يبلغ القطر الداخلى للقصبة الهوائية فى الشخص البالغ حوالى ١٫٥ إلى ٢ سنتيمتر (٠٫٦ إلى ٠٫٨ بوصة) وطولها حوالى ١٠ – ١١ سنتيمتر (٤ بوصات)، و تبدأ من أسفل الحنجرة  و تنتهى عند نقطة الإنشعاب (الإنقسام إلى شعبتين رئيسيتين) مكونة الشعبة  الهوائية اليسرى و اليمنى. عند بداية  القصبة الهوائية تكون بمحاذاة الفقرة العُنُقِية السادسة ، أما نقطة انقسامها إلى شُعبتين فتقع أمام الفقرة لصدرية الخامسة ا فى الجهة المقابلة لزاوية عظمة القص، و يمكن تَغَيُّر مستوى القصبة الهوائية بالنسبة للفقرات بمقدار فقرتين أعلى أو أسفل الوضع السالف ذكره، و فقا لحركة التنفس.

تتكون من حلقات غير مكتملة، مكونة من غضاريف زجاجية، تشبه حرف الC ، كما يلتحم الغضروف الحلقى، الذى يُعَدّ  بمثابة قاعدة للحنجرة و الموجود أعلى القصبة الهوائية، بأول حلقة فيها.  يتراوح عدد حلقات القصبة الهوائية من ١٥ إلى ٢٠ حلقة تفصلها مسافات صغيرة، و أهمية هذه الغضاريف هى تقوية واجهة و جوانب القصبة الهوائية  لحمايتها و الحفاظ على بقاء مجرى الهواء مفتوحا.

يغطى الجلد و نسيج ضام الجزء الأمامى من حلقات ممر الهواء، بينما يمر بهذا الجزء ويستقر عليه العديد من مكونات الجسم، مثل القوس الوداجى الذى يستقر أعلى الجزء الأمامى  و يربط بين الوريدين الوداجيين الأمامين ، كما تمتد العضلة القصِّية-اللامية و العضلة القصِّيَة-الدرقية بطول هذا الجزء كما توجد الغدة الدرقية تحت هذه العضلات حيث يغطى برزخها الحلقات من الثانية و حتى الرابعة. 

تتميز الحلقة الأولى للقصبة بأنها أعرض من باقى الحلقات وفى أغلب الأحوال تنقسم عند إحدى النهايات، كما تتصل بالحافة السفلية للغضروف الحلقى أعلاها بواسطة الرباط الحلقى-الرغامى وقد تتحد أحيانا مع الغضروف التالى أسفلها.

بالنسبة لغضروف الحلقة الأخيرة، فهو عريض و سميك فى منطقة الوسط نظرا لاستطالة حافته السفلية مكونة نتوءا على هيئة مثلث يشبه الخُطّاف (النتوء الخطافى)  ينحنى لأسفل ثم للخلف بين الشُعبتين الهوائيتين. يلتف هذا النتوء حول بداية الشعبة الهوائية ليحيط بها و منتهيا كحلقة غير كاملة على كل جانب.  أما الغضروف الأخير فهو الأعرض بالنسبة لباقى الغضاريف عند المنتصف.

 

فى معظم الحالات، يتحد زوج أو عدة غضاريف جزئيا أو كليا، و فى بعض الأحيان تنقسم نهايات هذه الغضاريف مثل الشوكة. بالإضافة إلى ذلك، تتميز هذه الغضاريف الحلقية بالمرونة بوجه عام، إلا أنها قد تُصاب بالتيبس مع تقدم العمر.

تقوم العضلة الرغامية بربط نهايات الحلقات الناقصة ببعضها، و عند انقباض هذه العضلة أثناء السعال يضيق تجويف القصبة الهوائية مما يزيد من معدل سريان الهواء. يوجد المرئ خلف القصبة الهوائية و يرتبط بها بواسطة الشريط الرغامى-المريئى، كما ترتبط الغضاريف ببعضها بواسطة الأربطة الحلقية للقصبة الهوائية، و هى عبارة عن أشرطة  مستعرضة و دائرية الشكل مكونة من نسيج ليفى. تساعد الغضاريف الغير كاملة القصبة الهوائية على تهدل جدارها بعض الشيئ أثناء مرور الطعام إلى الأسفل عبر المرئ، كما يقوم لسان المزمار، الذى يشبه السديلة، بغلق فتحة الحنجرة أثناء البلع لمنع دخول الطعام فى القصبة الهوائية.

الأهمية الإكلينيكية

الإلتهاب

يعرف التهاب القصبة الهوائية أيضا باسم التهاب الرغامى، و عند مصاحبته بالتهاب فى الحنجرة و الشعب الهوائية يطلق على هذا المرض اسم الخناق/الخانوق، ويميزه حدوث سعال له صوت مثل النباح.

تركيب أنبوبة

 

تركيب أنبوبة و التحكم فى الممرات الهوائية

يُقصد بتركيب أنبوبة رغامية إدخال قسطرة إلى داخل تجويف ممر الهواء، و يُستعمل ذلك عند إجراء معظم الجراحات لضمان وصول القدر الكافى من الأﻜﺳﭽين  إلى المريض أثناء التخدير. تتصل القسطرة بجهاز يرصد معدل سريان الهواء و الأﻜﺳﭽين، بالإضافة إلى قياسات أخرى، و يقع على عاتق طبيب التخدير مراقبة هذه البيانات أثناء االجراحة إذ أنها من ضمن مسئولياته.  كما يُعد  أخدود/حزّ لسان المزمار علامة إرشادية هامة من أجل تركيب هذه الأنبوبة.

فى حالة الطوارئ أو عندما يتعذر إدخال الأنبوبة الرغامية، يُلجأ غالبا إلى عمل فتحة فى ممر الهواء تُدخل منها أنبوبة من أجل تمرير الهواء، كما تستعمل أيضا هذه الفتحة لإبقاء الممرات الهوائية مفتوحة عادة اثناء إجراء بعض العمليات ذات طبيعة خاصة. يطلق على عمل فتحة فى القصبة  اسم  شق الرغامى/القصبة الهوائية. من ناحية أخرى، هناك تدخل جراحى أبسط و أسرع يستعمل فى حالة الطوارئ يسمى الشق الحلقى-الدرقى.

العيوب الخلقية

 يعتبر عدم تخلق/تكون القصبة الهوائية من العيوب النادرة التى تُكتشف عند الولادة و يتسبب هذا العيب غالبا فى الوفاة‘ باستثناء بعض الحالات التى تم علاجها جراحيا بنجاح.

الناسور الرغامى-المريئى هو عيب خلقى يتسبب فى حدوث اتصال بين ممر الهواء و المرئ.

فى بعض الأحيان، يحدث خلل فى الصفة التشريحية لحلقات القصبة فتنغلق بالكامل و تصبح كالدائرة الكاملة أو حرف O، ولكنها أضيق من الحلقات الطبيعية الغير مكتملة الشبيهة  بحرف C، مما يتسبب فى ضيق ممر الهواء و بدوره فى صعوبة التنفس. يمكن إصلاح هذا العيب عن طريق الجراحة المسماة “رأب الرغامى بالإنزلاق”، يتم خلالها فتح/قص الحلقات المكتملة لتوسيعها ثم إعادة ربطها ببعض، مما يؤدى إلى التقليل من طول القصبة الهوائية، و تعتبر هذه العملية هى الخيار الأفضل لعلاج ضيق القصبة الهوائية.

متلازمة مُونييه-كُون: من العيوب الخلقية شديدة النُدرة و تتسم بتضخم حجم القصبة.

معلومات أخرى


شارك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل مع اد أحمد مصطفي
#
Agent (Online)
×

-تخصصنا جراحة الصدر فقط .... -ارسل في ايجاز مشكلتك الطبية -الاستشارات الطبيه عموميه ولا تخص مريض بعينه. -الاشاعات لا نستطيع فحصها بالرسائل نظرا لانخفاض جودة الصور. -قناه اليوتيوب قد تفيدك لما قد تحتويه من معلومات تهمك. الاشتراك في هذا الرابط: https://www.youtube.com/channel/UCWCoXbihmn65oDTgOfWDRrQ -العنوان: ١٥ شارع الخليفه المأمون – روكسي – مصر الجديدة – القاهرة (امام سوق العصر) -الكشف: 400 ومجانا لغير القادر -الموقع: https://goo.gl/maps/MKNNTV1rPQ28aTA56 -واتس اب: 01008603824 - حجز: 01001857183 | 01099452746 -أرضي: 0226905059 (السبت-الاثنين-الاربعاء ٣ الي ٦ م) -تجارب مرضانا:http://ahmedmostafa.org -الموقع الرسمي: https://www.ahmedmostafa.us

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: