• يمكنكم التواصل مع دكتور أحمد مصطفي يوميا من الساعة ٨ الي الساعة ١٠ مساء علي رقم ٠١٠٠٨٦٠٣٨٢٤
  • عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع (٩٠٤)
  • الحجز مسبقا : تليفون العيادة الأرضي: ٢٦٩٠٥٠٥٩ / ٠٢ | تليفون العيادة المحمول: ٠١٠٠١٨٥٧١٨٣
تواصل-معنا

الايكمو ECMO

شارك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •  

الايكمو ECMO

(الجزء الثاني) 

الجزء الأول…اضغط هنا 

الايكمو ECMO هو جهاز تكنولوجي متقدم  تم ابتكاره وتفعيل استخدامه في حالات خاصة جدا وتتلخص في حالات الفشل التنفسي الشديد ويتطلب وجود المريض علي أجهزه التنفس الصناعي والتي قد لا تكون كافية لاسعافه. من سياق الكلام قد نستطيع ان نتبين انه يستخدم بديلا عن الرئة ولكن لفترة محدودة لحين عودة الرئة المصابه لطبيعتها تدريجيا او كوسيلة لابقاء المريض حيا الي ان تتم له عملية لزراعة الرئة. نستطيع الفهم ان هذا الجهاز الطبي مخصص فقط لحالات مؤكد وفاتها طبيا ان لم يتم استخدامه.

يستخدم الايكمو ECMO ايضا في حالات فشل عضلة القلب الحاد مثلا بعد جلطة القلب او بعد بعض جراحات القلب المفتوح (ليست أي جلطة قلبية او عملية جراحية بالقلب تستدعي استخدام الايكمو ECMO لكي لا يختلط الأمر علي القارئ) والتي تؤدي الي فشل حاد في وظائف عضلة القلب يستلزم مساعدة خارجية لحين رجوع وظيفة القلب لطبيعتها.

ECMO الايكمو

تركيب جهاز الايكمو في محطة المترو لانقاذ حياه مريض اصابته جلطه هائلة بالقلب

اذا الايكمو ECMO هو خط الدفاع الأخير للأطباء لمحاوله ابقاء مريض حالته الطبية حرجة جدا علي قيد الحياه لفترة محدودة فقط لحين استعاده الرئة او القلب نشاطهما. في هذه الصوره تم استدعاء فريق الايكمو علي وجه السرعة القصوي لنجده مريض في محطة مترو بباريس اصابته جلطة كبيرة بالقلب وكان علي وشك الوفاه.

 

ما هى مخاطر جهاز الايكمو ECMO /الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى ؟

يبذل أفراد الفريق الطبى المنوط به رعاية المريض أقصى الجهد لمنع حدوث أى مضاعفات له أثناء وضعه على جهاز الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى، و تعتبر المضاعفات التالية الأكثر خطورة على حياة المريض فى حالة حدوثها و تشمل :

النزيف  من عدة أماكن بالجسم بسبب استعمال الأدوية التى تحافظ على سيولة الدم ، و هذا النزبف يسبب خطورة بالغة على المريض فى حالة حدوثه فى المخ ، الرئة ، أماكن تركيب الكانيولات أو المعدة . لذا تتم متابعة حالة المريض بعناية فائقة و ذلك بالمداومة على الفحص الطبى و المعملى للتأكد من عدم حدوث أى نزيف ، و فى حالة حدوثه يُعطى المريض الأدوية التى تساعد على تجلط الدم و قد يتطلب الأمر اللجوء إلى الجراحة لوقف النزيف ، و ربما يحتاج المريض إلى نقل الدم أو إحدى مشتقاته ( مثل اﻠﭙـلازما ) فى حالة تناقص عدد كرات الدم إلى مستوى شديد الإنخفاض .

الفشل الكلوى  يحدث نتيجة عدم وصول الدم بكميات كافية إلى الكليتين مما يؤدى إلى حدوث ” فشل كلوى حاد ” بسبب توقف الكليتين تماما عن العمل ، و فى هذه الحالة يوضع المريض أيضا على جهاز بديل للكلية   يؤدى نفس وظائفها يسمى ” الغسيل الكلوى”لحين تعافيها ؛ إلا أنه فى بعض الأحيان لا يستطيع المريض  الإستغناء عن الغسيل الكلوى مدى الحياة .

العدوى  يتم توصيل أنابيب جهاز الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى مباشرة من الخارج إلى داخل جسم المريض  ، لذا تزداد مخاطر العدوى من وصول الجراثيم عن طريقها إلى دم المريض ، لتصيب الرئتين أو أى منطقة فى الجسم و يكون العلاج عادة فى هذه الحالة بالمضادات الحيوية  ، إلا أنه فى قليل من الأحيان تتدهور حالة المرضى المصابين بالعدوى ، أثناء استخدامهم جهاز الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى، بدرجة سيئة تؤدى فى النهاية إلى تلف أحد الأعضاء . 

الايكمو ECMO

تتعافي هذه الفتاه الصغيرة المصابة بفشل تنفسي من جراحة زرع الرئة ويساعد جهاز الايكمو هذا التعافي

 

تلف الطرف السفلى  تُـثَـبَّـت أنابيب جهاز الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى  أحيانا فى الوريد أو الشريان الفخذى أعلى أحد الطرفين السفليين للمريض مما قد يتسبب فى تقليل كمية الدم المغذية للجزء السفلى    من هذا الطرف و بالتالى تلف أنسجته فى هذه المنطقة . فى حالة حدوث هذا التلف سيحاول الأطباء إعادة الدورة الدموية إلى طبيعتها مرة  أخرى فى الجزء المتضرر و ذلك بنقل الأنابيب من هذا الطرف إلى منطقة أخرى بالجسم ؛ و لكن لسوء الحظ فى بعض الأحيان  يكون تلف الأنسجة شديد السوء لدى بعض المرضى ؛ لدرجة تدفع الأطباء إلى اللجوء إلى العلاج الجراحى مثل البتر ( أى استئصال جزء من الطرف السفلى ) .    

السكتة الدماغية  قد تعانى بعض خلايا المخ فى بعض الأجزاء لدى مريض جهاز الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى من عدم وصول الدم بكميات كافية إليها نتيجة تكوُّن بعض الجلطات الصغيرة فى الأوعية الدموية  مما يتسبب فى حدوث السكتة الدماغية و تلف دائم فى خلايا هذه المناطق . يعتمد نوع الإعاقة الناجمة عن السكتة الدماغية على مكان المنطقة المُصابة فى المخ مثل عدم القدرة على : تحريك بعض أجزاء الجسم ، الرؤية ، التذكر ، السمع ، التحدث ، القراءة أو الكتابة . تسترد قلة فقط من المرضى بعضا من هذه القدرات بعد التعرض للسكتة الدماغية إلا أن هذا يعتبر استثناءا و ليس القاعدة ، ولكن من حسن الحظ أن السكتة الدماغية نادرة الحدوث إذ تبلغ نسبتها أقل من  ٥ ٪ لدى مرضى جهاز الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى .

كيف يتم فصل المريض عن جهاز الايكمو ECMO /الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى ؟

من المعروف أن جهاز الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى يُبْقِى على حياة المريض أثناء علاجه من المرض أو الإصابة ، لذا ينتفى الغرض من استعماله عند بدء تعافى المريض من أى منهما . فى هذه الحالة يقوم أفراد الخدمة الطبية بتقليل حجم مساعدة الجهاز للمريض تدريجيا مع ملاحظة مدى استجابته على غرار ما يحدث مع جهاز التنفس الصناعى   (ينظر مقال تعريف المريض بالتنفس الصناعى ) . إذا لوحظ استقرار (أو تحسن) فى  حالة المريض أثناء تقليل اعتماده تدريجيا على جهاز الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى يتم نزع كافة الأنابيب عنه  و قيام الجراح بأخذ غرز لغلق أماكن دخول كافة التوصيلات .

ما هى كيفية التصرف عند عجز  المريض عن الإستغناء عن جهاز  الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى ؟

من المؤكد أن جهاز الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى ما هو إلا مجرد وسيلة للحفاظ على الحياة و ليس علاجا بأى حال من الأحوال للشفاء من المرض (أو الإصابة)  الذى تسبب (التى تسببت) فى حدوث فشل الرئة و القلب فى أداء وظائفهما ؛ بمعنى آخر هذا الجهاز هو أداة لإطالة عمر المريض لإفساح الوقت للأطباء للتعامل مع أزمته الصحية ، و لكن فى بعض الأحيان تظل حالة المريض سيئة بالرغم من وضعه على جهاز الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى إما بسبب استفحال المرض أو شدة الإصابة مما يُعجِز الأطباء عن تحسين الوضع الصحى للمريض . من ثمَّ يتم اتخاذ القرار الصعب بعدم جدوى وضع المريض على جهاز الإنعاش ؛ بالإضافة إلى ذلك يُبدى بعض المرضى رغبتهم فى عدم استمرارهم متصلين بالجهاز عند تيقنهم باستحالة التحسن .

يناقش مقدمو الخدمة الطبية  مع المريض و أفراد أسرته الوضع الحالى له ، بعد وثوقهم الكامل من غياب كل فرص التحسن/الشفاء لديه ، و ذلك لمساعدتهم فى اتخاذ قرار فصل المريض عن جهاز الإنعاش/الغشاء  الأﻛﺳﭼينى الخارجى الذى يترتب عليه إنهاء حياة المريض . فى حالة عدم قدرة المريض على الكلام أو إبداء الرأى بخصوص قرار فصله عن الجهاز يتخذ هذا القرار المُخَوَّلون  قانونا بالمسئولية عنه ( عادة الزوجة ، الوالدان أو أفراد الأسرة المقربون ) .

و بالرغم من احتمالية وفاة أى مريض أثناء وضعه على جهاز الإنعاش/الغشاء الأﻛﺳﭼينى الخارجى إلا أنه يمكن القول أن هذا الجهاز يطيل أمد/مدة التغيرات البيولوﭼية التى تسبق الوفاة .  


شارك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •  

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة للدكتور أحمد مصطفى © 2020

لا ينبغي الاقتباس من هذا الموقع أو طباعته دون الحصول على إذن خطي من الدكتور أحمد مصطفى

error: Content is protected !!