الرئيسيةتشخيص أمراض الرئةتحليل غازات الدم الشريانية
تشخيص أمراض الرئة

تحليل غازات الدم الشريانية

تحليل غازات الدم الشريانية
شارك
  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •  

تحليل غازات الدم الشريانية

يقيس تحليل غازات الدم الشريانية مستويات الأكسوجين وثاني أكسيد الكربون في الدم الشرياني وتحديد مستوي الحموضة  في الدم. أخذ عينة الدم من الشريان باستخدام إبرة قد يسبب بضع دقائق من عدم الراحة. عادة يتم أخذ عينة من الشريان في الرسغ أو المعصم. مستويات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون والحموضة هي مؤشرات هامة من وظائف الرئة لأنها تعكس مدى كفاءة الرئتين في الحصول علي الأكسجين وضخه في الدم وطرد غاز ثاني أكسيد الكربون للخارج.تحليل غازات الدم الشريانية

يمكن رصد الأكسوجين في الدم دون أخذ عينة الدم باستخدام جهاز استشعار يوضع على الإصبع أو شحمة الأذن-إجراء يسمى قياس نبض التأكسد. ومع ذلك، عندما يحتاج الطبيب أيضا قياس ثاني أكسيد الكربون أو حموضة الدم (على سبيل المثال، في بعض المرضي الذين يعانون من مرض خطير)، يكون في حاجة إلى قياس غازات الدم الشرياني. هناك طرق أحدث لقياس ثاني أكسيد الكربون التي لا تتطلب عينات الدم، ولكن هذه الأساليب أقل دقة وغير متوفرة في معظم عيادات الأطباء.

قد يقوم الأطباء بقياس نبض التأكسد بعد ما يقوم المريض بالمشي  أو تسلق الدرج لمعرفة ما إذا كان بذل المجهود يسبب انخفاض لمستويات الأكسجين في الدم أم لا.


شارك
  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل مع اد أحمد مصطفي
error: Content is protected !!