• يمكنكم التواصل مع دكتور أحمد مصطفي يوميا من الساعة ٨ الي الساعة ١٠ مساء علي رقم ٠١٠٠٨٦٠٣٨٢٤
  • عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع (٩٠٤)
  • الحجز مسبقا : تليفون العيادة الأرضي: ٢٦٩٠٥٠٥٩ / ٠٢ | تليفون العيادة المحمول: ٠١٠٠١٨٥٧١٨٣
تواصل-معنا

أورام القصبة الهوائية

شارك
  • 66
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •  

أورام القصبة الهوائية

 تنقسم أورام القصبة الهوائية الي الأورام الأوَلّـِّية ( الناشئة ) فى القصبة الهوائية ( أنبوب الريح ) نادرة الحدوث بينما تُعتبر الأورام الثانوية ( المنتشرة ) إليها أى المُرْسَلة من مناطق أخرى فى الجسم مثل الغدة الدرقية، المرئ، الحنجرة ( صندوق الصوت ) أو الرئة ، أكثر شيوعا نسبيا إلا أنها فى مُجْمَلِها تُمَـثل ٢ ٪ فقط  من كافة أورام الجزء العلوى للجهاز التنفسى.

بغض النظر عن منشأ الورم ( أولـِّى أم ثانوى ) أو نوعه ( حميد أو خبيث ) فإنه يؤدى بصفة عامة إلى ضيق فى تجويف  القصبة الهوائية ؛ مما يقلل من سريان الهواء داخل الرئة .

من المألوف إصابة القصبة الهوائية  بثلاث أنواع من السرطانات ( الأورام الخبيثة ) :

  • سرطان الخلايا الحُرْشُفِيَّة : يشيع عادة بين الرجال المدخنين ممن تتراوح أعمارهم بين ٥٠ إلى ٧٠ عاما  ، و هو ورم سريع النمو لذا قد يصعب استئصاله عند تشخيصه نظرا لكبر حجمه .أورام القصبة الهوائية
  • السرطان الغُددى – الكَيْسِى : على النقيض من النوع الحرشفى ينمو السرطان الغددى – الكيسى ببطء بطول البطانة الداخلية للقصبة الهوائية و من سماته عدم ارتباطه بالتدخين أو بالنوع ؛  أى أنه يصيب الرجال و النساء على حد سواء ذوى الفئة العمرية من ٤٠ إلى ٦٠ عاما.
  • الأورام السرطانية المُحاكِية : هى أورام بطيئة النمو و تنشأ من خلايا لها القدرة على إفراز الهرمونات مثل خلايا الجهاز الغددى الأصم ( الهرمونى ) و الجهاز العصبى ، و يمكن لهذه         الأورام التواجد فى أى جزء من الجسم مثل القصبة الهوائية . 

 

الأورام الحميدة تشتمل أورام القصبة الهوائية كذلك على النوع الحميد (  الغير سرطانى ) إلاأنه قد يتسبب أيضا فى حدوث بعض المضاعفات بسبب تقليل سريان الهواء عبر القصبة الهوائية ، قابلية التحور للنوع الخبيث و كذلك النمو إلى حجم كبير يصعب استئصاله . تشمل الأورام الحميدة :

  • الورم الغضروفى هو أكثر الأنواع حدوثا ، ينشأ من الغضروف المكون للقصبة الهوائية و يمكن تحوله إلى النوع الخبيث بعد مرور فترة من الوقت . 
  • الورم الوعائى الدموى يصيب الشعيرات الدموية لدى الأطفال و الكبار ، من أجل ذلك إذا عانى طفل لديه علامة خِلقِية دموية ( وحمة ) فجأة من متاعب تنفسية يجب التحقق من وجود ورم دموى .
  • الورم السَنْطِى / الحَلَمِى يتكون هذا النوع نتيجة الإصابة ﺒﭭيروس السنطة / الحَلَمِى-البشرى ، و إذا كانت الإصابة بهذا الورم متعددة يطلق عليه اسم الورم الحلمى / السنطى المتعدد .

الأعراضأورام القصبة الهوائية

أول أعراض أورام القصبة الهوائية  فى الغالب هى متاعب فى التنفس سواء كان الورم حميدا أم خبيثا ، إلا أن هناك بعض الأمراض الأخرى المُصاحَبَة بمتاعب تنفسية مشابهة مثل ضيق القصبة الهوائية ، الربو ، الإلتهاب الشُعبى أو مرض الإنسداد الرئوى المزمن ، لذا سيستفسر منك طبيبك عن المزيد من الأعراض مثل :

  • أزيز ( تصفير ) بالصدر ، ضيق التنفس ، السُعال المعتاد أو المُصاحَب بالدم .
  • التنفس بصوت عال قد يصل إلى حد الحشرجة .
  • عدوى متكررة بالمسالك الهوائية العلوية .
  • صعوبة فى البلع و بحة فى الصوت ، مما يشير إلى تمدد الورم خارج القصبة الهوائية ضاغطا على المرئ .

الأسباب و عوامل الخطورة

يُعتبر التدخين السبب المباشر لإصابة القصبة الهوائية بالنوع الشائع من الأورام ألا و هو السرطان الحرشفى ، لذا إذا كنت مدخنا سيوجهك طبيبك إلى أماكن المساعدة على الإقلاع عن التدخين . بالإضافة إلى ذلك ، يُعَدُّ الورم الدموى فى الوجه من عوامل الخطورة أيضا نظرا لاحتمال تمدده إلى منطقة الرقبة .

لذا يتوجب عليك الرجوع إلى  طبيبك إذا عانيت من أى من الأعراض السالف ذكرها حتى يمكن استبعاد وجود ورم خلف هذه الأعراض . 

 

التشخيص

من الصعب تشخيص أورام القصبة الهوائية لندرتها و بطء نموها فى معظم الأحيان ، و نظرا لعدم وجود أعراض مميزة لها يمكن الخطأ فى تشخيصها كأحد الأمراض الأخرى المسببة لنفس المتاعب التنفسية مثل الربو ، الإلتهاب الشُعبى أو مرض الإنسداد الرئوى المزمن . سيطلب طبيبك اجراء أحد أو بعض الفحوصات الآتية للوقوف على سبب متاعبك التنفسية :

  • الأشعة المقطعية تحدد صورها حجم الورم ، ضيق القصبة الهوائية و حالة الغدد الليمفاوية المحيطة بالورم .
  • الفحص بالمنظار الشُعَبِى يتم تمرير المنظار الشُعبى ( أنبوبة مثبت فى نهايتها كاميرا متناهية الصغر ) داخل تجويف القصبة الهوائية ؛ مما يتيح لطبيبك رؤية أى تغيرات مرضية  فى القصبة الهوائية و كذلك سحب بعض الخلايا ( أخذ عينة ) لفحصها ﭘاثولوﭽيا للكشف عن وجود السرطان .
  • الفحص بالمنظار الشُعَبِى التقديرى يُجرى هذا الفحص بدون استعمال المنظار الشُعبى الحقيقى ، ولكن عن طريق الأشعة المقطعية التى تلتقط صورا  فائقة الوضوح للقصبة الهوائية تُظهر مدى انتشار  الورم ، و لكن فى نفس الوقت لا يتيح هذا الفحص أخذ عينة .
  • اختبارات الوظائف الرئوية تُقيِّم مدى كفاءة أداء الرئتين و قد تعطى نمطا تقليديا مميزا يشير إلى احتمال وجود  انسداد فى تجويف القصبة الهوائية .

طرق العلاج

هناك العديد من طرق علاج أورام القصبة الهوائية بعضها بغرض جلب الشفاء و البعض الآخر بهدف التخفيف من حدة الأعراض ، و من موانع استئصال الورم كبر حجمه ، غزوه المناطق المحيطة به بحيث يصعب استئصاله أو انتشاره فى مناطق أخرى من الجسم .

تتنوع طرق العلاج بين الجراحة و الوسائل الغير جراحية مثل :

  • دُعامة المجرى الهوائى للقصبة الهوائية و الشعب الرئوية : عبارة عن أنبوبة مكونة من معدن أو سِلِيكون أو أى مادة أخرى يتم إدخالها فى تجويف القصبة الهوائية لإبقاء مجرى الهواء مفتوحا .
  • الجراحة : هى العلاج المفضل إذا أمكن ذلك ، يقوم الجراح باستئصال الورم مع جزء من القصبة الهوائية يلى ذلك توصيل طرفيها المتبقيين معا ، و هناك طرق مبتكرة لكيفية شد نهايتى القصبة الهوائية  من أجل التحامهما معا .  
  • العلاج بالليزر : يُستعمل خصيصا لتبخير الورم .
  • العلاج الضوئى – الديناميكى : يتم إعطاؤه فى العيادة الخارجية على عدة مراحل ، و يبدأ بحقن مادة دوائية ( فوتوفرين ) عن طريق وريدك . ستتركز هذه المادة داخل الورم على مدى اليومين التاليين و لكن تبقى فى حالة خمول ، ثم يتم توجيه الليزر بواسطة المنظار الشُعَبِى على الورم من أجل تنشيط مادة الفوتوفرين المركزة فيه و من ثمّ  يتم تدميره . بعد بضعة أيام يتم إدخال المنظار الشعبى مرة أخرى من أجل إزالة أنسجة الورم الميتة . يفيد هذا العلاج غالبا فى انكماش الورم و لكنه ليس شاف . من ناحية أخرى ، يُعَرِّض هذا العلاج المرضى لخطورة الإصابة ببعض الحروق الشديدة و ذلك خلال مدة شهر من الحقن بالفوتوفرين .  
  • قضم الورم : عن طريق المنظار الشُعَبِى تُمرر أنبوبة تحتوى على جهاز قضم ميكروسكوبى الحجم ( بالغ الصغر ) يتم دفعه داخل الورم . يقوم هذا الجهاز بقضم و مضغ الورم تدريجيا من أجل إعادة فتح تجويف القصبة الهوائية.             
  • تقشير الورم :  يتم فصل أنسجة الورم عن الجدار الداخلى للقصبة الهوائية بتقشيره باستخدام منظار شُعَبِى صلب .

 

العلاج الإشعاعى

يُلجأ إلى استعمال الإشعاع لعلاج حالات أورام القصبة الهوائية الآتية :

  • أصابة الورم لأكثر من ٥٠ ٪ من القصبة الهوائية .
  • انتشار الورم إلى الغدد الليمفاوية أو مناطق أخرى من الصدر .
  • عدم لياقة الحالة الصحية العامة للمريض للجراحة .
  • قابلية الأورام للانتشار إلى مسافات كبيرة بطول القصبة الهوائية و أيضا ميلها للارتداد إلى مكان النشأة الأولى ؛ لذا يفضل استعمال العلاج الإشعاعى خاصة بعد جراحة استئصال الورم الغددى – الكيسى كعلاج مُكَمِّل .

هناك نوعان من العلاج الإشعاعى لأورام القصبة الهوائية إلا أن استجابتها لأى من هذين النوعين جزئية  :

  • الإشعاع الخارجى : يُجرى فى العيادة الخارجية يوميا على مدى ست أسابيع ، ويستغرق بضع دقائق فقط دون شعور المريض بأى متاعب أثناء الجلسة ؛ إلا أنه قد يعانى فيما بعد من بعض التَوَعُّك.
  • الإشعاع القريب : علاج باستعمال حبيبات من مادة مشعة يتم زرعها بالقرب من الورم و تركها  لفترة محددة بهدف القضاء عليه .  باستخدام المنظار الشُعَبى  فى العيادة الخارجية  يتم إدخال قسطرة دقيقة الحجم إلى داخل الورم ، تُزرع حُبَيْبات ذات نشاط إشعاعى داخل هذه القسطرة ، و تترك الحبيبات و القسطرة لبضع دقائق ثم يتم إخراجهما . لا تبتعد الحبيبات المُشِعة  كثيرا عن منطقة الزرع بل تمكث بالقرب من الورم لذا يتعرض الأخير إلى جرعة من الإشعاع أقوى من التى يرسلها الإشعاع  الخارجى . بالإضافة إلى ذلك ، يمكن استخدام العلاج بالإشعاع القريب بعد إعطاء الإشعاع  الخارجى .   

شارك
  • 66
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •  

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة للدكتور أحمد مصطفى © 2018

لا ينبغي الاقتباس من هذا الموقع أو طباعته دون الحصول على إذن خطي من الدكتور أحمد مصطفى