• يمكنكم التواصل مع دكتور أحمد مصطفي يوميا من الساعة ٨ الي الساعة ١٠ مساء علي رقم ٠١٠٠٨٦٠٣٨٢٤
  • عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع (٩٠٤)
  • الحجز مسبقا : تليفون العيادة الأرضي: ٢٦٩٠٥٠٥٩ / ٠٢ | تليفون العيادة المحمول: ٠١٠٠١٨٥٧١٨٣
تواصل-معنا

الشق الحنجري

شارك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •  

الشق الحنجري

إنّ شق القصبة الهوائية أو الشق الحنجري هو عملية جراحية تهدف إلى إحداث ثـقب فى الرقبة ، يمتد من الجلد حتى يصل إلى القصبة الهوائية ( أنبوبة الهواء ) ، ثم زرع أنبوبة عن طريق هذا الثقب تصل حتى القصبة الهوائية . وتعتبر هذه الأنبوبة معبرا للهواء و كذلك نقطة ارتكاز لشفط و إزالة الإفرازات الرئوية ، و يطلق عليها اسم أ نبوبة شق القصبة الهوائية أو أنبوبة الرُغامى ( القصبة الهوائية ) أو الشق الحنجري.

وصف العملية

تُجرى العملية عادة تحت مخدر كلى إذا كانت الحالة تسمح بذلك ؛ أما إذا كانت الحالة حرجة فإنها تتطلب التدخل الفورى السريع : حيث يُستخدم مخدر موضعى للتقليل من شعورك بالألم ؛ وربما أيضا مادة مهدئة لمساعدتك على الإسترخاء وللتقليل من حدة توترك ( إذا ما سنح الوقت ) .
يتم تطهير جلد الرقبة أولا ثم عزله بالفوط المُعَـقَـَّمة ، و بواسطة الجراحة يتم الوصول إلى الحلقات الغضروفية الصلبة الموجودة فى الجدار الخارجى للقصبة الهوائية ، حيث يقوم الجراح بعمل فتحة فى القصبة الهوائية ثم يقوم بتركيب أنبوبة من خلالها .

ما هى دواعى إجراء العملية ؟

تُجرى عملية شق القصبة الهوائية فى حالة إصابتك بأى من الآتى :
• وجود جسم غريب كبير الحجم يتسبب فى انسداد الممرات الهوائية
• عدم قدرتك على التنفس الطبيعى
• وجود عيب خِلقى فى الحنجرة أو القصبة الهوائية
• استنشاق مواد ضارة مثل الدخان أو البخار أو الغازات السامة ؛ مما يتسبب ذلك فى تورم و بالتالى انسداد الممرات الهوائية
• وجود ورم سرطانى فى الرقبة ضاغط على الممرات الهوائي

• حدوث شلل فى عضلات بلع الطعام
• الإصابات الشديدة بالفم أو الرقبة
• إعاقة فى عمليتى التنفس و البلع الطبيعيتين ؛ فى بعض الأحيان ، نتيجة اجراء جراحة على مقربة من صندوق/ حافظة الصوت ( الحنجرة )

مضاعفات / مخاطر العمليةالشق الحنجري

تشتمل على :
المخاطر الشائعة للتخدير
• صعوبة فى التنفس
• أزمة أو جلطة قلبية أو حساسية ( طفح جلدى ، تورم ، و صعوبة فى التنفس ) : نتيجة ردة فعل جسم المريض تجاه بعض العقاقير المستخدمة فى عملية التخدير
المخاطر الشائعة للجراحة
• النزف
• تلوث الجرح
• إصابة بعض الأعصاب : مما قد يؤدى إلى إحداث شلل
• نَدبة مكان العملية

المضاعفات الخاصة بهذه الجراحة

• اتصال غير طبيعى بين القصبة الهوائية و بعض الأوعية الدموية الكبيرة
• إتلاف الغدة الدرقية
• تآكل بالقصبة الهوائية ( نادرا ً)
• ثَـقـب الرئة مما يتسبب فى تهاويها أو انكماشها
• ألم و صعوبة فى التنفس بسبب حدوث تليف بالجرح

بعد العملية أثناء الإقامة بالمستشفى

إذا كان زرع الأنبوبة الرُغامية بصورة مؤقتة يتم إزالتها ؛ و يتبع ذلك التئام الجرح عادةً فى وقت قصير ؛ تاركا وراءه ندبة صغيرة . أما فى حالة تأخر التئام الجرح يُلجأ إلى التدخل الجراحى لسد فوهته .
قلما يحدث ضيق أو اختناق فى القصبة الهوائية ؛ مما قد يتسبب فى بعض الصعوبة فى التنفس .
إذا كان زرع الأنبوبة الرُغامية بصورة دائمة تُترك فوهة الجرح مفتوحة .
يستلزم الأمر بقاءك فى المستشفى بعد العملية عدة أيام لحين استرداد جسمك لعافيته ، و فى أثناء هذه الفترة ستكتسب المهارات اللازمة للحفاظ على الأنبوبة الهوائية الخاصة بك و كيفية التعامل معها .

العناية بأنبوبة شق القصبة الهوائية : ستقوم ممرضة بتدريبك على كيفية تنظيف و تغيير أنبوبة شق القصبة الهوائية ؛ و ذلك لتجنب حدوث عدوى ، و ينبغى عليك المداومة على العناية بالأنبوبة طوال فترة بقائها فى رقبتك .

التحدث : بوجه عام تعوق عملية شق القصبة الهوائية القدرة على التحدث ؛ و ذلك لخروج هواء الزفير عن طريق فوهة الأنبوبة المنزرعة دون المرور على صندوق الصوت ، إلا أنه توجد بعض الأجهزة و الطرق التى تساعد على تغيير مجرى الهواء بصورة كافية تمنحك القدرة على الكلام . ووفقا لحجم و تصميم هذه الأنبوبة ، و قطر قصبتك الهوائية و كذلك حالة حنجرتك قد يمكنك التحدث مع وجود الأنبوبة فى مكانها . لكن فى أحيان أخرى ؛ قد يستلزم الأمر الإستعانة بخبير فى التخاطب أو ممرضة مُـدَرَّبة على العناية بهذ الأنبوبة ، و ذلك لإرشادك إلى طرق التواصل مع الآخرين و يُعِـينـونك فى التدرب على كيفية استعمال صوتك مرة أخرى .

التغذية : أثناء فترة الإستشفاء ستتم تغذيتك عن طريق المحاليل الوريدية ، أو عن طريق أنبوبة تُمرَّر عبر الفم أو الأنف إلى المعدة أو ربما يتم توصيلها مباشرة بالمعدة . و عند استردادك القدرة على تناول الطعام بصورة طبيعية قد تحتاج حينئذ إلى خبير فى علاج مشاكل التخاطب ليساعدك على استعادة عافية العضلات و كذلك يدربك على التنسيق بينها بالقدر اللازم لجعل عملية البلع سَلِسَة .

التعامل مع الهواء الجاف : إن الهواء المُستَنْـشَق بعد العملية سيكون جافاً بعض الشيئ ؛ نظراً لعدم مروره على الأنف و البلعوم ، حيث يكتسب أثناء عبورهما ، فى الأحوال الطبيعية ، بعضا من الرطوبة قبل وصوله إلى الرئة ؛ و هذا الهواء الجاف قد يتسبب لك فى الشعور بعدم الراحة أو التَهَيُّج فى الحلق أو السُعال و كذلك الكثير من الإفرازات المُخاطية الجافة ، التى تخرج من فوهة الأنبوبة الرُغامية . و للتغلب على هذه المُضايقات توضع بعض القطرات من محلول الملح عن طريق تنقيطها داخل هذه الأنبوبة مباشرة ؛ من أجل تقليل حجم هذه الإفرازات و كذلك ترطيبها ، مما يجعلها أكثر ليونة . كما يمكن الإستعانة بجهاز لرش محلول الملح : وهو عبارة عن حاوية للمحلول ، متصلة بأنبوبة فى نهايتها بَخَّاخَة أو رذَّاذَة . من ناحية أخرى ، قد يُستخدم فى بعض الأحيان جهاز مُبادلة الحرارة بالرطوبة : الذى يقوم باستخلاص البخار من هواء الزفير الذى يخرج منك ؛ لترطيب هواء الشهيق الذى تتنفسه قبل دخوله رئتيك .

التعامل مع التبعات الأخرى للعملية : سيقوم الفريق الطبى المنوط بك بتدريبك على كيفية استعمال جهاز شفط الإفرازات الموجودة فى الحنجرة و مجرى الهواء .

تطورات ( توقعات ) حالة المريض بعد العملية

يستغرق معظم المرضى من يوم إلى ثلاثة أيام للتأقلم على التنفس من خلال أنبوبة شق القصبة الهوائية ، كما أن استعادة المريض القدرة على التواصل مع الآخرين بالتخاطب تتطلب أيضا بعض الوقت : حيث أنه فى بادئ الأمر قد يكون من المستحيل على المريض القدرة على التحدث أو حتى إصدار أى صوت .
يستطيع معظم المرضى عن طريق التَدَرُّب والممارسة العملية التحدث مع وجود أنبوبة شق القصبة الهوائية ، كما يمكن أيضا لأفراد الأسرة أو أى شخص تَعَلـُّم كيفية العناية بهذه الأنبوبة . بالإضافة إلى ذلك يمكن توفير الرعاية الطبية اللازمة بالمنزل بعد خروج المريض من المستشفى .
سوف يكون بوسعك بعد العملية استئناف نمط حياتك المعتاد ، من جديد ، و عند الخروج من المنزل يمكنك وضع أى غطاء رقيق ( وشاح أو ما شابه ذلك ) لإخفاء فتحة أنبوبة شق القصبة الهوائية ، كما ينبغى عليك اتخاذ التدابير اللازمة لحمايتها عند التعرض للماء أو استننشاق رذاذ المواد المرشوشة فى الجو أو البودرة أو جزيئيات الطعام .


شارك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •  

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة للدكتور أحمد مصطفى © 2017

لا ينبغي الاقتباس من هذا الموقع أو طباعته دون الحصول على إذن خطي من الدكتور أحمد مصطفى